منتدى فادى نور:باحث وخادم بمركز الانبا موسى


    ما هو الإيدز Aids

    شاطر
    avatar
    fady
    Admin

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 14/02/2011

    ما هو الإيدز Aids

    مُساهمة  fady في الإثنين فبراير 14, 2011 7:16 pm

    Like a Star @ heaven :s ما هو الإيدز Aids

    1- الإيدز هو حالة مرضية تتسبب بفيروس يسمى HIV وهذا الفيروس يهاجم جهاز المناعة بالجسم (وهو قوة الإنسان الدفاعية) لصد أى هجوم، كالإلتهابات والأمراض المختلفة، التى تسببها البكتريا والفيروسات المختلفة.

    2- حينما يهاجم فيروس HIV جهاز المناعة بالجسم ويحطمه، يصبح الإنسان ضعيفا وبدون أى قوة دفاعية، ضد أى مرض، لأنه فقد حماية جهاز مناعة جسمه له.
    3- هنا يتعرض للإصابة بأنواع كثيرة وخطيرة، من الأمراض والسرطانات. التى تسمى الأمراض الإنتهازية، لأنها انتهزت فرصة عدم قدرة جسم الإنسان عن الدفاع عن نفسه فهاجمته.

    وحينما نسمع هذه العبارة (إنسان قد مات بالإيدز) نرى أنها عبارة غير دقيقة لان الموت قد تسبب من هذه الأمراض الإنتهازية التى أصابت الإنسان، فى فترة ضعف جسده بسبب ضعف أو تحطيم جهاز المناعة بجسمه بسبب فيروس HIV، وهناك 3 نقاط هامة يجب أن نعرفها عن الإيدز الذى هو حالة ضعف مناعة الجسم وهى:
    1- أن الإيدز يمكن الوقاية منه.
    2- أن الإيدز ليس من السهل الإصابة به.
    3- أن حياة الطهارة خير واقى من مخاطر الإيدز، فمن يتعفف لا يمرض.

    2- ما هو الـHIV (Human Immuno virus )

    هو فيروس يسبب الإصابة بالإيدز وهو فيروس ضعيف لا يعيش خارج جسم الإنسان، ولهذا لا يمكن الإصابة به خارج جسم الإنسان بمعنى
    لا يمكن الإصابة به أثناء السلام باليد أو بإستعمال أدوات الشراب أو أدوات الأكل.. الخ.

    بل ينتقل عن طريق الدم.. أو لبن الأم، أو الإفرازات الجنسية من الجنسين وفى حالة وصوله إلى داخل جسم الإنسان، يمكنه أن يختفى هناك داخله ربما لسنوات، يحدث خلالها تحطيم لجهاز مناعة الإنسان وهنا نرى أن بعض الناس الذين يظهرون بصحة جيدة الآن هم ينقلون هذا الفيروس لغيرهم حتى وهم لا يعلمون.

    ومازال العلماء لا يعرفون كم هى النسبة المئوية % للمصابين بهذا الفيروس الـ HIV يمكنهم الحياة بالأمراض التى يسببها هذا الفيروس لعدة سنوات وربما فى وقت ما فى المستقبل تصبح أمراض فيروس HIV كمثل مرض السكر - مرض مزمن يمكن التحكم فيه.

    3- كيفية الإصابة بفيروس HIV وأعراضه

    فى حالة الإصابة بهذا الفيروس يقوم جهاز مناعة الجسم بإفراز ما يسمى بالأجسام المضادة وهى موجودة بالدم وبتحليل وإجراء بعض الإختبارات على عينة دم الإنسان ووجود هذه الأجسام المضادة به يمكن معرفة الإصابة بالفيروس إلى جانب إختلافات أخرى تظهر فى دم المصاب. ومع معرفة أنه يوجد فترة زمنية بين حدوث الإصابة وتكوين هذه الأجسام المضادة فأنه:

    أ- يمكن للمصاب أن ينقل المرض لغيره وأن كانت الإختبارات سلبية فى هذا الوقت.
    ب- فى حالة الشك يلزم إعادة الإختبارات فى خلال 2-3 شهور.


    الأعراض :
    وهنا نذكر أيضاً أنه فى حالة إكتشاف الإصابة (بتحليل الدم)، يكون المصاب أحياناً لم يختبر العديد من هذه الأعراض أو اختبر أحدها أو عدداً منها وهى:

    1- إرتفاع درجة الحرارة. 2- صداع.
    3- ألتهاب الحلق وسرعة وتكرار الإصابة بنزلات البرد والشعب.
    4- ضعف الشهية.
    5- ضعف عام بالجسم وهزال شديد.
    6- الآم شديد بالعضلات بالجسم كله.
    7- ورم بالغدد الليمفاوية والعقد الليمفاوية.
    8- طفح جلدى شامل يميل للون الأحمر.

    لذا يلزمنا أن نعرف أنه ليست كل إصابة بفيروس HIV قد وصلت للإيدز الذى قد يأخذ عدة شهور أو سنوات - لذلك فإن الأعراض فى تطورها من مجرد الإصابة بفيروس HIV إلى تدهور للإيدز تكون شديدة وتشمل الجسم كله بكل أعضائه القلب والرئتين والكبد والكلى والدم وكل الغدد والمفاصل والعضلات.. الخ حيث لا شفاء لكل هذا فى النهاية.

    4- كيف ينتقل فيروس الـHIV
    عن طريق بعض سوائل الجسم : الدم - لبن الأم - الإفرازات الجنسية فى الرجل والمرأة - ولا يوجد للآن دليل أنه ينتقل عن طريق اللعاب أو العرق أو الدموع.

    ويدخل فيروس HIV الجسم عن طريق الأغشية المخاطية المبطنة للشرج والأجهزة التناسلية أو داخل الفم والحلق أو عن طريق تلامس مباشر بالدم وأهمها:
    أهم طرق نقل الفيروس:
    أ- تبادل حقن ملوثة فى تعاطى المخدرات - ومن هنا نرى أن مريض واحد بهذا الفيروس يمكنه إصابة عشرات آخرين لو تبادل معهم
    حقنة ملوثة بدمه اشتركوا فى استعمالها لحقن أنفسهم أو بعضهم بالمخدرات وهنا نرى أن من أخطر طرق الإصابة هى الحقن، وأخطر طرق تعاطى المخدرات هى الحقن حيث يحطم الإنسان ذاته بهذين الطريقين.
    ب- نقل دم ملوث لمريض سليم.
    ج- فى حالة الإصابة بجرح بسيط أو قطع على سطح الجلد مثلاً ووصلت إفرازات شخص مريض - دمه مثلاً - إلى هذا الجرح أو القطع.

    ولا يمكن الفيروس HIV دخول الجسم الإنسان عن طريق الهواء أثناء العطس أو الكحة مثلاً - ولا عن طريق الجلد إلا فى حالة الجرح أو القطع السطحى كما ذكر سابقاً.
    ومن هنا نرى أنه لا يمكن الإصابة بفيروس HIV بمجرد التعامل العادى مع مرضى حاملين لهذا الفيروس وإنما بإنتقاله عن طريق الدم كما ذكرنا سابقاً أو العلاقات الجنسية المحرمة.
    ومن هنا نعرف كيف نغلق هذه الأبواب المفتوحة لهذا الفيروس حتى
    لا يدخل.

    ونتذكر أن الفيروس لا يعرف ولا يفرق بين المصابين الرجل والمرأة المستقيمين ومن بهم شذوذ جنسى وأيضاً الكبار والصغار سناً - الغنى والفقير - الجاهل والمتعلم فى كل بلاد العالم بكل أجناسه وأنواعه.

    أما الطريقة الأخيرة لإنتقال هذا الفيروس هو أن يُولد به الإنسان عن طريق أمه المصابة قبل ولادته وأيضاً من لبنها خلال الرضاعة.

    ولذا نقول أن السلوك من أهم عوامل الإصابة بفيروس HIV أى أنه ليس من أنت؟ بل ما هو سلوكك؟

    لذا مدح الرب على لسان أبينا ومعلمنا داود النبى فى أول مزمور تغنى به وقال: "طوبى للرجل الذى لم يسلك فى مشورة الأشرار وفى طريق الخطاة لم يقف وفى مجلس المستهزئين لم يجلس" (مز 1:1).

    لذا يجب أن يعرف أولاد الله أجسادهم وهى هياكل الله وروح الله يسكن فيهم ويبعدون عن طريق الخطاة وعن مجالس المستهزئين ولا يسلكون فى مشورة الأشرار بكل أنواعها وأصنافها بل هم يمجدون الله فى أجسادهم وأرواحهم التى هى له.

    فالوقاية ببساطة هى "أحفظ نفسك طاهراً" (1تى 22:5).
    ما هو اختبار الإيدز؟
    هو تحليل يمكن التحليل على وجود الأجسام المضادة للفيروس في الدم ويعطي نتيجة فعالة بعد التعرض للعدوى بـ 6-12 أسبوع تقريبا. وفي حالة إيجابية هذا التحليل يتم عمل فحص تأكيدي يسمى وسترن بلوت Western Blot وتكون نتيجته قاطعة.
    الحوار مع الأبناء
    1. صغار الأطفال من 5-8 سنوات
    في هذا السن يحب الأطفال أن يسألوا عن الولادة والزواج والموت، وربما يكونوا قد سمعوا عن الإيدز في برامج التلفزيون ويريدون السؤال. يجب طمأنتهم إلى أن الإيدز لا يصيب أحد نتيجة الإختلاط المعتاد في الشارع أو المدرسة أو النادي. وهذه فرصة جيدة لتوعية الطفل حول المبادئ الصحية البسيطة كالنظافة وتلوث الجروح إذا لم تلق العناية الواجبة.
    2. مرحلة المراهقة من 9-12 سنة
    في هذا السن تبدأ تغيرات المراهقة ويهتم الصبي بجسمه ومظهره ويجب أن يعرف ما الذي يعتبر سويا أو غير طبيعي وينبغي على الوالدين أن يتناولوا التطورات الجنسية في أحاديثهم مع أبنائهم وضرورة اجتناب السلوكيات المنحرفة التي تعرضهم لأي شخص أن يجريه في أي مرفق صح للعدوى بأمراض جنسية وتوعيتهم حول طرق العدوى بفيروس الإيدز.


    3.أما بعد البلوغ من 13-19 سنة
    في هذه المرحلة يتعرض الأبناء لعوامل التشويش أو التناقض وعلى الوالدين أن يؤكدا لهم ضرورة الابتعاد عن السلوكيات المنحرفة والسيئة مع شرح قيم الأسرة ومبادئ الزواج وتقاليد الحياة العائلية وأنماط الحياة الصحية. ويجب أن يعرف الأبناء كيف أن
    السلوكيات المنحرفة فضلا على أنها أمور تحرمها الأديان وترفضها المجتمعات فإنها تؤثر على قدراتهم الذهنية وسلامة تصرفهم وبالتالي تعرضهم لعدوى الكثير من الأمراض بما فيها تعتبر معدلات الاصابة بمرض الايدز فى مصر من اقل دول العالم انخفاض نسبة الخطورة وتوزيع المصابين حسب النوع17فى المائة اناث و83 فى المائة ذكور اما التوزيع بحسب مصدر العدوى 1فى المائة الام 3 فى المائة المخدرات بالحقن و50 بالمئةغير معروف السبب 80 فى المائة نقل الدم 19 بالمئة الغسيل الكلوى 19 بالمئة الجنس الشاذ
    *كيفية التعامل مع مريض الايدز
    1 قبولة ومساعدتة على التخلص من اثار الصدمة- الكرب –الهم- القلق- الخوف- العزلة- لوم الذات –الاكتئاب التى يشعر بها المريض فور سماعة اصابتة
    2-عدم النظر الية على انة شخص غير سوى الاخلاق وكذلك اسرتة
    3-عدم نبذة او تحاشية لان التعامل الطبيعى معة يفيدة كثيرا
    4-عدم المبالغة فى التعاطف معة لئلا يؤدى ذلك الى ردود افعال سلبية عند المصاب
    5- عدم انتشار خبر اصابة احد الاشخاص بالمرض وعدم تحذير الاخرين منة
    *كيف تقى نفسك من الايدذ
    1- وقف استخدام المخدرات لاسيما التى تعطى عن طريق الجلد وعدم مشاركة الاخرين بنفس الحقن
    2-التاكد من الدم المنقول عند حدوث مايستدعى نتقل دم
    3-عدم اقامة علاقات جنسية خارج العلاقات الشرعية
    4-استخدام الواقى الذكرى
    5-التاكد من تعقيم الادوات الخاصة بالجراحات المختلفة
    6- الامتناع عن استخدام الوشم والابر الصينية
    *نقاط هامة يجب ان نعرفها عن الايدز
    1-الايدز مرض يمكن الوقاية منة
    2- الايدز ليس من السهل الاصابة بة
    3- حياة الطهارة خير واقى من مخاطر الايدز فمن يتعفف لايمرض
    *هل الايدز لة علاج
    لاعلاج للايدز لكن توجد بعض الادوية الهدف منها تقليل شدة الاعراض ليعيش المريض بقية ايام حياتة فى شىء من الراحة او تاخير فترة تطور المرض المؤدى للوفاة فيمكن ان يعيش فترة اطول
    *نصائح لكل مصاب بالمرض
    1- قبول المرض كقبول اى مرض اخر
    2-الالتجاء الى اللة وطلب المعونة والارتباط بالكنيسة
    3-تقديم توبة ان كانت الاصابة بسبب خطية
    4- السلوك بطريقة تساعد على تامين الاخرين من الاصابة منة فهو مسؤل عن ذلك
    5- الخضوع للعلاج تحت رعاية احد الاطباء المتخصصين

    tar: Like a Star @ heaven

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 6:54 am